مشروع البحر الأحمر يزيد حصة السعودية الكلية من الاقتصاد الدولي

اعتبر مختصون اقتصاديون غربيون وعاملون في مجال الاستثمارات الدولية، إطلاق نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان، مشروعا سياحيا عالميا في السعودية تحت مسمى مشروع "البحر الأحمر"، خطوة غير مسبوقة وغير تقليدية في النشاط الاقتصادي والاستثماري السعودي، وحجر أساس لصرح اقتصادي جديد. وقالوا إن المشروع يرسم ملامح جديدة لخريطة الاستثمار في السعودية بعيدا عن الدخل التقليدي للنفط، مشيرين إلى أن المشروع سيتم عبر التعاون المثمر مع أهم وأكبر الشركات العالمية في القطاع السياحي، ما يفتح آفاقا جديدة ليس فقط للاقتصاد السعودي، وإنما أيضا لعدد من الشركات الاستثمارية الدولية العاملة في مجال السياحة، التي لم يسبق لها أن تفاعلت مع الأسواق السعودية على نطاق واسع، ما يمثل من وجهة نظر المختصين أحد عناصر الجذب الرئيسة للاستثمارات الدولية. "الاقتصادية" استطلعت آراء مجموعة من الخبراء والمختصين في المجالين الاقتصادي والسياحي حول المشروع وأبعاده، لمعرفة الكيفية التي ينظرون بها للمشروع والمتوقع منه. واعتبر الخبير الاستثماري مارك جوف، أن المشروع يعد حجر أساس لبناء صرح جديد من الصروح الاقتصادية، التي تستطيع أن تتحول في الأجلين المتوسط والطويل إلى رافد أساسي في زيادة الناتج المحلي الإجمالي السعودي، وزيادة معدلات التوظيف خاصة بين الفئات العمرية الشابة.

المصدر:

http://www.aleqt.com/2017/08/02/article_1230591.html

مواضيع هامة
اخر الأخبار